أمومة وطفولة

اختبار الذكاء للأطفال

يعتبر اختبار الذكاء للأطفال أحد المقاييس المستخدمة في التعرف على القدرات العقلية للطفل الصغير، ومدى قدرته على التعلم والاستيعاب والفهم والإبداع وحل المشكلات وغيرها، وقد وضع علماء النفس الكثير من الأشكال لاختبار الذكاء، بحيث يتناسب كل شكل منهم مع فئة عمرية معينة.

اختبار الذكاء للأطفال

يجرى اختبار الذكاء للأطفال بهدف الكثير من الأشياء التي تساعد الوالدين في التعرف على مستوى ذكاء طفلهم وقدراته وتنمية هذه القدرات، واتباع الطرق السليمة في التعامل معه، ومن هذه الأهداف:

  • تنمية نقاط الضعف

يبين اختبار الذكاء بعض النقاط السلبية في شخصية الطفل الصغير أو صعوبات للتعلم، والتي تؤثر على نسبة ذكائه، ومن خلال اكتشاف هذه النقاط يمكن العمل على تنميتها وحل المشكلات المتعلقة بها، وبالتالي نتمكن من مساعدة الطفل الصغير على رفع نسبة ذكائه بشكل ملحوظ، وتحسين أداؤه في وقت مبكر.

  • تطوير القدرات الإبداعية

يكشف اختبار الذكاء عن وجود قدرات مختلفة للطفل ومهارات أخرى، وهذا يساعد الأبوين كثيرًا في معرفة هذه المهارات وتنميتها، ومساعدة الطفل الصغير على ممارستها والتطوير من نفسه وتهيئته، خاصة في الفترة التي تسبق دخول المدرسة.

  • التنبؤ بالمستوى التعليمي في المستقبل

إن اختبار الذكاء يساعد الوالدين كثيرا في عملية التنبؤ بمستوى طفلهم الصغير في المستقبل، حيث أنه كلما ازدادت نسبة ذكاء الطفل كلما كان من المتوقع الحصول على شهادات علمية أعلى وأفضل والعكس صحيح، وهذا يساعد الأبوين على العمل بشتى الطرق المختلفة لتحسين أداء أطفالهم قبل مرحلة الدراسة لتجنب المستوى التحصيلي المتدني في الدراسة.

ولا يمكن أبدا الاعتماد على المستوى الدراسي للطفل الصغير في تحديد نسبة ذكائه،  لأننا بذلك نعرض الأطفال إلى ظلم كبير بسبب التفاوت في المستويات التحصيلية المدرسية للأطفال، والتي تعتمد على مدى حبهم للمواد ومدى قدراتهم الاستيعابية والقدرات العقلية ومدى ملاءمتها للظروف المحيطة بهم، والتي تؤثر تأثير مباشر على تحصيلهم الدراسي، كل هذه الأسباب تمنعنا من الاعتماد على المستوى الدراسي للطفل في معرفة ذكائه.

شاهد أيضًا: تحضير رياض الأطفال: ملف كامل عنه

اختبار الذكاء للأطفال التوحد

اختبار الذكاء للأطفال
اختبار الذكاء للأطفال

يتميز الأطفال المصابون بالتوحد بانخفاض مستوى بعض القدرات وارتفاع مستوى القدرات الأخرى، ولا شك أن الاعتقاد الذي يقول بأن الأطفال المصابون بالتوحد لا يمتلكون أي قدرات هو اعتقاد خاطئ تمامًا ولا أساس له، وهذا ما أوضحه علماء الصحة النفسية، والذي يتبين أيضًا من خلال نتائج اختبار الذكاء لهؤلاء الأطفال.

ونستنتج من هذا القول أن اختبار الذكاء للأطفال المصابين بالتوحد يختلف نسبيًا عن الاختبارات التي تقدم إلى الأطفال العاديين، بحيث يتم التركيز على قدرات الطفل المصاب بالتوحد أثناء عمل اختبار الذكاء له، ومن هنا نستطيع تحديد نتائج الاختبار بدقة ويكون مدلولها صحيح لا يحتمل أي نسبة خطأ.

ويمكن الاعتماد على اختبارات الذكاء المقدمة للأطفال المصابين بالتوحد في التنبؤ بمستوياتهم التعليمية والاجتماعية على المدى البعيد، مع مراعاة الطرق السليمة في عمل هذا الاختبار.

كما أثبتت نسبة كبيرة جدا من نتائج الاختبارات المقدمة لهؤلاء الأطفال أن لديهم قدرات إبداعية متعددة وقدرات بصرية مكانية وربما أنهم يتفوقون على أقرانهم العاديين في هذه القدرات مثل:

  • تركيب الألغاز التي تحتوي على الصور والأشكال المختلفة.
  • القدرة على الابداع في الرسم والفنون التشكيلية.
  • قدرات موسيقية مختلفة مثل القدرة على ترديد الأغاني الطويلة وحفظها بدقة متناهية، والقدرة على العزف، والتميز بين المقاطع الموسيقية وتركيباتها.
  • قدرات الحفظ وتخزين المعلومات في الذاكرة بسهولة كبيرة، وإجراء العمليات الحسابية من طرح وجمع وقسمة وضرب في وقت قياسي.

اختبار ذكاء للأطفال سنتين

عند تقديم اختبار الذكاء للأطفال فإننا  بالتأكيد سوف نراعي الفئة العمرية التي سوف يقدم لها هذا الاختبار، حيث أن اختبار
ذكاء الأطفال في عمر سنتين يختلف عن اختبار الذكاء المقدم للأطفال في عمر ثلاث سنوات أو أربع سنوات وغيرها، ويرجع
سبب هذا إلى اختلاف جميع القدرات التي يمتلكها هؤلاء الأطفال، ولهذا كان من المستحيل الحصول على نتائج دقيقة عند
تطبيق اختبار واحد على أكثر من فئة عمرية.

ويمكن إجراء اختبار الذكاء في عمر سنتين للأطفال الصغار عن طريق الوالدين، من خلال توجيه بعض الأسئلة المتعلقة
بالأشكال والألوان في الألعاب الخاصة بهم، أو تكليف الطفل ببعض المهمات مثل:

  • تقديم مجموعة صغيرة من المكعبات الملونة الطفل والقيام بطلب تكوين برج منه باستخدام هذه المكعبات.
  • تقوم الأم برسم خط عمودي باستخدام الورقة والقلم أمام الطفل الصغير ثم تطلب من طفلها أن يُقلد هذه الرسمة.
  • أن تقوم الأم بإحضار كرة صغيرة واعطائها للطفل الصغير وتقول له قم برمي هذه الكرة إلى الاعلى.

اختبار ذكاء للأطفال عمر 6 سنوات

يختلف اختبار الذكاء للأطفال في عمر السادسة  حيث أنه يتحول إلى مسمى الذكاء الأكاديمي أو الذكاء المعرفي، لأن الطفل
الصغير في هذه الفترة يختلط بعالم آخر وهو المدرسة، وتختلف قدراته في هذه الفترة وتتمثل بشكل كبير في القدرات
الأكاديمية التي تخص مستوى تحصيله الدراسي في المدرسة، ومدى قدرته على الفهم والاستيعاب وتذكر المعلومات
وغيرها.

ومن هنا يمكن قياس ذكاء الطفل في هذه المرحلة من خلال الاختبار العالمي المشهور، وهو اختبار IQ Test  المستخدم في
السعودية ومصر والأردن والدول الأجنبية الأخرى على نطاق واسع، ويعتمد هذا الاختبار في قياس نسبة الذكاء على جميع
المجالات التي تخص الذكاء مثل: الذكاء المكاني والذكاء العددي والذكاء المنطقي وغيرها.

شاهد أيضًا: نمو الطفل في الشهر الثاني من عمره

اختبار ذكاء للأطفال عمر 4 سنوات

اختبار الذكاء للأطفال
اختبار الذكاء للأطفال

كما نعلم جميعا أن الأطفال الصغار يولدون بنسب ذكاء عالية ولا تظهر الفروق في هذه النسب إلا بعد مرور سنوات، حيث نجد
أن أحد الأطفال يتميز بنسبة ذكاء عالية جدًا والآخر يتميز بنسبة ذكاء منخفضة،  ويرجع السبب في هذا إلى العوامل البيئية
والظروف الاجتماعية التي يعيش فيها الطفل، بالإضافة إلى إهمال نسبة ذكاء الطفل وعدم تنمية قدراته، فإن كل هذه الأشياء
تعمل على خفض نسبة الذكاء بشكل ملحوظ.

والعكس صحيح حيث نجد أن الاهتمام بمعرفة نسبة ذكاء الطفل والعمل على تطويرها، وتنمية المهارات يؤدي إلى رفع نسبة الذكاء بشكل كبير، ولهذا كان من الضروري الاهتمام بقياس نسبة ذكاء الأطفال في الأعمار المختلفة، وباستخدام الطرق
المناسبة مع تلك الأعمار.

أما بالنسبة لأمر اختبار الذكاء للأطفال في سن الرابعة فإنه يعتمد على استخدام اختبار الذكاء الذي يسمى IQ Test الذي
يبين مدى تفوق الطفل في بعض القدرات ومدى ضعف مستواه في القدرات الأخرى، وبذلك نستطيع التفرقة بين الأطفال
الموهوبين أو المتوسطين أو الأطفال المعرضين لمشاكل في التعليم على المدى البعيد.

نماذج اختبار ذكاء للأطفال

عند رغبة الوالدين في قياس نسبة ذكاء طفلهما الصغير فإنهم بالتأكيد سوف يبحثون عن النماذج المختلفة من أجل التعرف
على قدرات طفلهم، ولهذا سوف نذكر أهم وأشهر نماذج اختبار الذكاء للأطفال حيث أن هذه النماذج هي طرق أساسية
يعتمد عليها أطباء علم النفس في قياس مدى ذكاء الطفل الصغير في الأعمار المختلفة، وهذه النماذج هى:

  1. اختبار ستانفورد بينيه.
  2. كوفمان.
  3. تفاضل القدرات.
  4. اختبار وكسلر.

وهكذا نكون قد تعرفنا على أشهر نماذج اختبار الذكاء للأطفال الصغار، وكيف يتم تطبيق هذه النماذج على الأعمار المختلفة،
ونكون أيضًا قد فهمنا أهمية تطبيق هذه الاختبارات على الأطفال الصغار في وقت مبكر لاكتشاف المشاكل وإصلاحها.

silafashion.info

موقعنا هو موقع الكتروني يهتم بكل ماتهتم به النساء مثل: البشرة, الشعر, المكياج .. ونرحب بجميع زوارنا ايا كانت جنسيتهم وكل مايهمنا هو إفادة المجتمع العربي بأكمله بالمحتوي القيم والجيد الذي يقدم جديد في حياة كُل مِنا .. شكرا لمتابعتكم لنا .. ❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى