آدم وحواء

الغيرة بين الزوجين متى تكون محمودة ومتى مذمومة

تؤثر الغيرة بين الزوجين على الحياة وتضيف إليها الكثير من القلق والمشكلات، وخاصة إذا كانت من النوع المذموم الذي يأخذ حياة الزوجين إلى منعطف سيئ، ودائمًا ما يتسلل الشعور بالغيرة إلى قلب أحد الزوجين إذا شعر بوجود منافس له، وكذلك عند رؤية الطرف الآخر كثير الاهتمام بشخص ما، ويفضل أن يتحكم الزوجين في الغيرة؛ كي لا تصل إلى حد الغيرة المرضية.

الغيرة بين الزوجين

يشعر أحد الزوجين بالغيرة على الآخر عندما يجد تغيير في تصرفاته ومعاملاته؛ كالتالي:

  • الاهتمام بصديق

يشعر أحد الطرفين بالغيرة عندما يجد شريكه يهتم بشخص آخر ويكثر من ذكر اسمه، ويغار أكثر عندما يجده يهتم بتفاصيل حياته ويشارك في الكثير من المناسبات الخاصة به.

  • كثرة الرسائل

من الطبيعي أن يشعر أحد الزوجين بالغيرة عندما يقوم الآخر بإرسال الكثير من الرسائل إلى أصدقائه، وعدم الاهتمام بإرسال رسائل للاطمئنان عليه، كما أن اهتمام أحد الأصدقاء بأحد الزوجين ومراسلته بشكل يومي يحفز الغيرة لدى الشريك.

  • نسيان الذكريات

يحدث النسيان للكثيرين بشكل دائم، ولكن نسيان الذكريات والخطط المتفق عليها يتسبب في الكثير من المشكلات بين الزوجين، فعند تفكير أحد الزوجين بأن شريكه فضل الاهتمام بأشياء أخرى غير المتفق عليها، يجعله يشعر بالتعاسة وتتسلل إليه المشاعر سلبية.

  • تذكر الماضي

يزداد الشك وتنتشر الغيرة في قلب أحد الزوجين عندما يحتفظ الطرف الآخر بأي رسائل أو مذكرات من علاقة سابقة، فلا معنى للاحتفاظ بهذه الأشياء إلا شيء واحد؛ وهو رغبة الشريك في تذكر ما مضى.

  • كثرة المراوغة

عندما تحدث مراوغة من أحد الزوجين للآخر أثناء التحدث والإجابة عن تفاصيل اليوم، يشعر الآخر ببعض الغيرة، كما يشعر بأن شيئًا ما يحدث دون علمه.

الغيرة المحمودة بين الزوجين

الغيرة بين الزوجين متى تكون محمودة ومتى مذمومة
الغيرة بين الزوجين متى تكون محمودة ومتى مذمومة

تنشأ الغيرة بين الزوجين نتيجة لحبهما القوى، فلن يشعر أي طرف منهما بالغيرة على الآخر إلا إذا ربط قلبهما حب كبير، وتتنوع الغيرة ما بين المحمودة والمذمومة، فالغيرة المحمودة تبين قوة العلاقة بين الزوجين، كما توضح حرص الطرفين على استمرار العلاقة.

وتساهم الغيرة المحمودة في حماية الزواج وتذكير كل طرف بمسؤولياته تجاه الشريك، كما تُعلِم كلا الطرفين كيفية احترام
غيرة الآخر واحتوائه عند التمادي بالغيرة، وتساعد الغيرة المحمودة على استماع كلًّا منهما للآخر عند الرغبة في توضيح
المشاعر التي تسيطر عليه.

الغيرة المذمومة بين الزوجين

الغيرة بين الزوجين تأتي كثيرًا بالشكل المذموم الذي يجعل الحياة مهددة بالانهيار، حيث يشعر أحد الطرفين بالدونية نتيجة
لقيامة بمقارنة نفسه مع الشخص الذي يغار منه؛ وقد نتج عن الغيرة المذمومة ما يلي:

  • خسارة الكثير من العائلات للحياة الهادئة والراحة؛ نتيجة للطلاق الذي حدث بسبب الغيرة المذمومة.
  • لجوء شريك الحياة إلى شخص آخر للفضفضة معه بسبب غيرة الطرف الآخر عند التحدث معه في الكثير من الأمور.
  • شعور الشخص الغيور بأنه داخل دوامة لا يتمكن من الخروج منها، كما يمتلكه شعور بالإحباط والتيه، نتيجة لعدم
    قدرته على الفصل بين الأوهام والحقيقة.
  • الشك الدائم في الشريك وكثرة البحث في متعلقاته، ومحاولة السيطرة عليه والتحكم في تحركاته.
  • مراقبة الشريك دون علمه، وقد يصل الأمر لمنعه من الذهاب لزيارة أصدقائه أو أقاربه، مما يؤدي إلى كثرة المشاكل
    التي تنتهي نهاية سيئة.

الغيرة المرضية

تتضمن الغيرة نوع يسمى الغيرة المرضية، وهذا النوع يكون مرتبط دائمًا بحب التملك وسوء النية وتوجيه اتهامات للشريك،
ومن صور الغيرة المرضية ما يلي:

  • مراقبة الشريك

يقوم الطرف الذي لديه غيرة مرضية بمراقبة حبيبه باستمرار، وتكرار توجيه الأسئلة له لمعرفة الأمور التي يفعلها وهو خارج
المنزل أو أثناء تواجده في العمل.

  • التطفل على حساب الشريك

أحيانًا يقوم صاحب الغيرة المرضية بالتطفل على حساب الشريك وفتحه سرًّا؛ لرؤية الأشخاص الذي يقوم بالتواصل معهم،
ويمكن أن تصل الغيرة لإجبار الشريك على غلق حسابه.

  • الشعور بالارتياب

يشعر الشخص بالارتياب عند قيام شريكه بالتحدث في الهاتف أو التواصل بالرسائل مع بعض الأشخاص، ويمكن أن يقوم
بالذهاب لعمله دون علمه؛ كي يرى ما يفعله الشريك مع زملاء العمل.

  • الابتزاز العاطفي

يتجه مريض الغيرة إلى الابتزاز العاطفي؛ لإبقاء الشريك معه أطول فترة وإجباره على الاهتمام به، وتعويض النقص الذي
يسيطر على تفكيره.

  • كثرة اللوم

يلقي مريض الغيرة اللوم على الشريك بشكل دائم، ولا يستمع إليه عند توضيح مسائل الخلاف بينهما، كما يلجأ لمطاردته
بسبب الخوف من الإعجاب بشخص آخر.

  • العنف والإيذاء

أحيانًا يتجه الشخص إلى إيذاء شريكه بسبب غيرته الشديدة عليه، وقد يلجأ إلى ممارسة العنف معه.

علاج الغيرة المرضية

الغيرة بين الزوجين متى تكون محمودة ومتى مذمومة
الغيرة بين الزوجين متى تكون محمودة ومتى مذمومة

يمكن معالجة الغيرة بين الزوجين وخاصة إذا بدأ أحد الطرفين يشعر بأنه يميل إلى منعطف مرضي، وتتم معالجة الغيرة
المرضية باتباع التالي:

  • ابق هادئًا

يفضل الهدوء وعدم الانفعال عند تأجج مشاعر الغيرة بداخلك، كما يفضل الاستماع إلى المبررات التي يقدمها الشريك وتقبلها،
ونسيان الموضوع وعدم فتحه مرة أخرى كي تتخلص من التفكير بالأمر.

  • عدم الانسياق وراء المشاعر

عندما تشتعل نار الغيرة داخل القلب؛ يتجه الشخص إلى ارتكاب أفعال تجعله يخسر الشريك، ومن الأفضل عدم الانسياق وراء
المشاعر السلبية والتفكير جيدًا قبل الانسياق وراء المشاعر.

  • تقدير الذات

تنتج الغيرة بين الزوجين من شعور أحد الطرفين بالنقص وعدم تقديره لذاته، كما تنتج الغيرة عن الشعور الدائم بأن الشريك
سوف يتركه ويلجأ لحب شخص آخر، وعلى هذا الشخص تذكر أن شريكه ما زال في حياته وأنه يفضله على الآخرين، وعليه
أن ينظر إلى نفسه نظرة أفضل.

silafashion.info

موقعنا هو موقع الكتروني يهتم بكل ماتهتم به النساء مثل: البشرة, الشعر, المكياج .. ونرحب بجميع زوارنا ايا كانت جنسيتهم وكل مايهمنا هو إفادة المجتمع العربي بأكمله بالمحتوي القيم والجيد الذي يقدم جديد في حياة كُل مِنا .. شكرا لمتابعتكم لنا .. ❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى