أمومة وطفولة

تعرفي على مخاطر الولادة الطبيعية بالتفصيل | نصائح لتقليل مخاطر الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية هي انتقال الجنين من بطن الأم إلى الحياة الخارجية. تحدث الولادة بعد مرور تسعة أشهر من الحمل، ولا تحدث الولادة إلا بعد اكتمال الجنين بالكامل. يكون ذلك من خلال قوة الدفع للخارج وهناك بعض العلامات التي تدل على اقتراب موعد الولادة الطبيعية. تعتبر الولادة الطبيعية مفيدة للجنين ولكن ورغم ذلك هناك بعض الحالات التي تكون فيها الولادة الطبيعية خطيرة. في هذا المقال سنتعرف معاً على علامات الولادة الطبيعية وفوائدها للطفل، وأيضاً سنتعرف على مخاطر الولادة الطبيعية.

فوائد الولادة الطبيعية

  • تساعد على تقوية جهاز المناعة في جسم الطفل.
  • تحمي الطفل من الإصابة بالبكتريا.
  • تعمل على حماية الطفل من المشاكل التنفسية نتيجة لطرد الجنين للسوائل الموجودة في رئتيه عند عملية الدفع.
  • تساعد الولادة الطبيعية على تقوية العلاقة بين الأم والطفل.

علامات المراحل المبكرة من المخاض

انفجار الكيس الأمينوسي

يحيط الجنين بكيس يسمى الكيس الأمينوسي، وهو مملوء بسوائل تحيط الجنين لتساعدة في عملية نقل الأكسجين وحمايته طوال فترة الحمل. عند اقتراب موعد الولادة يتمزق هذا الكيس ويكون ذلك علامة على بدء المخاض والولادة.

تقلصات الطلق

يحدث انقباضات بشكل متواصل ومتكررة لتساعد عنق الرحم في دفع الجنين للخارج. تشبه الانقباضات بالألم الناتج عن الضغط أسفل الظهر. تستمر هذه التشنجات لمدة ساعة متواصلة تفصل بين كل ألم وآخر خمس دقائق فقط.

تمدد عنق الرحم

عنق الرحم هو أسفل جزء في منطقة المهبل، يكون على شكل هيكل أنبوبي يكون طوله نحو 4 سنتيمتر. حينها يستعد الرحم لتمديد وذلك استعداداً لمرور الطفل، ويستعد عنق الرحم للولادة الطبيعية من خلال تليين الأنسجة الموجودة داخلة حتى تسهل عملية الولادة.

الوقت الحاسم للولادة

عند بدء الولادة يتسع عنق الرحم ليصبح اتساع الفتحة إلى 10 سنتيمتر، ليستطيع الطفل المرور من خلاله بشكل سهل وسريع. تتمدد العضلات والجلد في منطقة الشفافة والعجان لأقصى اتساع بهم ويمكنك أن تشعر أن جلدك يحترق بسبب هذا التمدد.

ظهور رأس الجنين في الولادة الطبيعية

يبدأ رأس الجنين في الظهور مما يجعلك تشعرين ببعض الارتياح لبعض الوقت، ويجعلك ذلك تتوقفين لبعض الوقت لترتاحي. ثم يطلب منك الطبيب بدفع مرة أخرى حتى يتم إخراج رأس الجنين. بعد ذلك يستطيع الطبيب شفط السوائل من داخل الأنف والفم حتى يستطيع الجنين التنفس بشكل طبيعي. ثم يمكنك أن تدفعي مرة أخرى حتى يتم إخراج الكتفين ليستطيع الطبيب سحب الطفل للخارج بشكل كامل.

تقديم المشيمة

تبقى المشيمة داخل الرحم لفترة بعد الولادة ويمكن للطبيب أو المساعد له بإخراجها من خلال الضغط على البطن حتى يتم إخراجها بالكامل. يمكن أن تخرج المشيمة مع الطفل تلقائياً دون تدخل من الطبيب.

اقررأي أيضا: الفرق بين الولادة الطبيعية والقيصرية وأيهما أفضل بالتفاصيل

مخاطر الولادة الطبيعية

تعرفي على مخاطر الولادة الطبيعية بالتفصيل
تعرفي على مخاطر الولادة الطبيعية بالتفصيل
  • لا يمكن معرفة وقت الولادة بشكل دقيق، حيث من المعروف أن انقباضات الرحم أو ما يسمى بطلق الولادة يحدث بشكل تلقائي ويمكنك أن تتفاجئي بها في أي وقت.
  • يمكن أن يحدث بعض المشاكل للمشيمة مثل المشيمة الملتصقة. يتم اكتشافها في فترة الحمل من خلال المتابعة مع الطبيب.
  • يمكن أن يحدث تمزق الأغشية لبدء الولادة قبل موعدها بفترة، حيث يتم انفجار ماء الرحم فجأة.
  • كما يمكن أن يستمر الحمل لفترة طويلة من الوقت لمدة تزيد عن تسعة أشهر، مما يتسبب في بعض المشاكل الصحية للجنين.
  • يمكن بقاء الطفل في وضعية خاطئة لفترة طويلة من الوقت، وعدم اتخاذه وضعية الولادة الصحيحة.
  • إذا كنتي حامل في توأم أو أكثر يمكن أن يتسبب الحمل الطبيعي في حدوث مشاكل صحية للجنين، والتي يمكنها أن تتسبب في حدوث مشاكل بالمخ.
  • إذا كنتي مصابة بأرتفاع ضغط الدم، فيمكن أن يتسبب ذلك في حدوث تسمم الحمل، والتي تؤدي الإصابة بانفصال المشيمة عن الرحم، وبالتالي يتسبب ذلك في حدوث مشاكل عديدة عند الولادة.
  • يمكن أن يدخل السائل الأمينوسي في مجرى الدم لدى الأم. عند حدوث ذلك يتسبب في ردود فعل يمكنها أن تؤدي إلى وفاة الأم.
  • يمكن أن يحدث مشاكل عند مرور الطفل من عنق الرحم بعد خروج الرأس، حيث يبقى باقي الجسم داخل عنق الرحم والتي تؤدي الى تعسر خروجه.
  • تستمر عملية الولادة بداية من حدوث الطلق وانفجار المشيمة إلى خروج الطفل من 6: 18 ساعة ولهذا تعتبر عملية الولادة الطبيعية عملية بطيئة.
  • يمكن أن يحدث خروج الحبل السري قبل الطفل من عنق الرحم. أو يحدث التفاف الحبل السري حول عنق الجنين، مما يؤدي إلى اختناق الطفل ونقص الأكسجين.
  • إذا كان وزن الجنين أكبر من الطبيعي فيصعب مروره من عنق الرحم.
  • يمكن ألا يحدث طلق طبيعي عند حدوث الولادة، مما يؤدي إلى إعطاء الأم ما يسمى بالطلق الصناعي، لتسهيل عملية الولادة.

مخاطر اخرى للولادة الطبيعية

  • يمكن أن يحدث بعض المشاكل المهبلية عند تسليم الجنين مثل حدوث نزيف في الرحم. أو يحدث انقلاباً للرحم مما يؤدي إلى تمزق الرحم.
  • كما يمكن أن تتسبب الولادة الطبيعية في حدوث ألم في عظام الحوض نتيجة للضغط الناتج عن ألم الظهر أثناء الولادة، وتختفي هذه الآلام بعد بضعة أيام فقط من الولادة.
  • تتسبب الولادة الطبيعية في حدوث توسع لعنق الرحم، مما يغير من شكل المهبل وفي بعض الأحيان يحدث تورم المهبل.
  • يمكن أن تتسبب في حدوث جفاف منطقة المهبل، ويعود ذلك لنقص هرمون الإستروجين.
  • عند القيام بالولادة الطبيعية تتأثر العلاقة الحميمية، وذلك حيث تشعر المرأة ببعض الألم عند الجماع، ويعود ذلك نتيجة الغرز الموجودة في منطقة المهبل التي تم حدوثها في العجان. إلى جانب أن الولادة المتكررة تتسبب في توسيع المهبل، مما يؤثر بالسلب على العلاقة بين الزوجين.
  • يمكن للرحم أن ينقبض بشكل مستمر لفترة من الوقت بعد الولادة، ولكن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تساعد في علاج هذه الانقباضات بشكل أسرع، ويحدث تقلص الرحم نتيجة لنزول الدم لفترة من الوقت لتنظيف الرحم مما يسمى بدم النفاس، ويستمر نزول الدم لفترة من الوقت وتقل على اليوم ال40 من الأولاد، ولكنها تتسبب في بعض الألم مثل آلام الدورة الشهرية.
  • حدوث مشاكل في منطقة شق العجان والتي يقوم بها الطبيب لتوسيع فتحة المهبل لنزول الجنين. يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث الإصابة بسلس البراز، لذلك فيفضل دائماً عند الولادة جلوس الأم قرفصاء لتقليل الضغط على هذه المنطقة أثناء خروج الطفل.
  • أثناء الحمل يحدث زيادة في إفراز هرمون الإستروجين، مما يزيد من قوة ولمعان الشعر. بعد الولادة تعود الأمور لطبيعتها مرة أخرى مما يؤدي ذلك إلى ضعف الشعر وتساقطه.

اقرأي أيضا: تعرفي على فوائد الحلبة | الآثار الجانبية لتناول الحلبة للحامل

نصائح لتقليل مخاطر الولادة الطبيعية

  1. يمكن ممارسة بعض التمارين مثل تمارين كيجل، وذلك لتضييق منطقة المهبل مرة أخرى من خلال تقوية عضلات الحوض وشدة بعد حدوث ارتخاء نتيجة الولادة.
  2. إذا حدث تورم لمنطقة المهبل، يمكن استخدام الثلج لتقليل الورم.
  3. يمكن استخدام مزلق طبي عند الجماع، لتجنب جفاف منطقة المهبل والتقليل من الشعور بآلام أثناء الجماع.
  4. يمكن الطلب من الطبيب بتضييق المهبل من خلال بعض الغرز بعد الولادة.
  5. كما يمكن تقليل الشعور بألم تقلصات الرحم من خلال استخدام الماء الدافئ بشكل مستمر، أو عمل كمادات لمنطقة أسفل البطن مثلما كنتي تفعلين أثناء نزول الدورة الشهرية.
  6. يفضل استخدام فوط صحية في فترة النفاس.
    الاهتمام بنظافة الشخصية للمهبل، لتجنب حدوث الإصابة بأي بكتريا.
  7. يفضل الجلوس بشكل مريح واختيار الوضعيات المريحة، لتجنب آلام الظهر.
  8. يمكن ممارسة بعض التمارين الرياضية التي تساعد في عودة الجسم لنشاطه بشكل سريع.

silafashion

موقعنا هو موقع الكتروني يهتم بكل ماتهتم به النساء مثل: البشرة, الشعر, المكياج .. ونرحب بجميع زوارنا ايا كانت جنسيتهم وكل مايهمنا هو إفادة المجتمع العربي بأكمله بالمحتوي القيم والجيد الذي يقدم جديد في حياة كُل مِنا .. شكرا لمتابعتكم لنا .. ❤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock