آدم وحواء

كيفية التعامل مع الشخصية العصبية

يعاني الكثير من الأشخاص من العصبية الزائدة، وذلك بسبب ضغوطات الحياة التي يعاني منها الأشخاص، وخاصة بسبب الظروف التي يعاني منها المجتمع في الفترة الحالية، مما تتسبب في زيادة التوتر والضغط النفسي، وفي هذا المقال سنوضح لكم ما هي الشخصية العصبية وكيفية التعامل مع الشخصية العصبية وسمات الشخصية العصبية.

الشخصية العصبية

الشخصية العصبية
الشخصية العصبية

هي التعبير عن الشعور بالغضب بشكل سريع، والذي يكون ناتج عن بعض الأسباب منها:

  • عدم الاستطاعة في التواصل مع الآخرين نتيجة لحدوث سوء تفاهم في الحديث.
  • عدم التعامل بشكل جيد.
  • حدوث بعض المشاكل النفسية أو الشخصية التي يمكن أن تصيب الشخص.
  • عدم استطاعة التصرف في بعض المواقف.
  • الشعور بالغضب والاستياء من بعض الأشخاص المحيطين.
  • الشعور الدائم بقلة الحيلة أو الاضطهاد.
  • محاولة تجنب إظهار نقاط الضعف.
  • الشعور بمحاولة تحقيق غاية معينة.
  • يمكن أن تؤدي العصبية إلى حدوث بعض المشاكل مع الأشخاص.

اقرأ أيضا: صفات الشخصية الحساسة: هل تنطبق عليك احذر!

 سمات الشخصية العصبية

  • وجود صعوبة في التحدث معهم بشكل إيجابي

عند حدوث تبادل لوجهات النظر، يحدث خلاف نتيجة عدم تقبل وجهات النظر المختلفة، إلى جانب أن الشخصية العصبية لا تستطيع تقبل مناقشة أي أفكار حتى لو صحيحة، وفي النهاية لا يمكن إجراء حديث معها فهي تتمسك برأيها لأبعد حد وتحاول إقناع الآخرين بصحته.

  • صعوبة الاعتراف بمشاعرها

تمتلك الشخصية العصبية الكثير من الأفكار المختلطة والمشاعر المتناقضة، والتي لا يمكنها أن تعبر عنها بشكل واضح أم الاعتراف بها أمام نفسها، وعدم قدرتها على التعبير عن حبها أو الاعتراف بهذه المشاعر مثل تأنيب الضمير نتيجة لفعل ما، الشعور بذنب نتيجة لبعض التصرفات أو الشعور بالخوف والتي تحاول التخلص منها من خلال إخفائها بالعصبية وإثارة بعض المشاكل، حتى لا تظهر ضعفها أمام الآخرين، تقوم بالاعتقاد أن هذه التصرفات هي تحد شخصي لها تستطيع من خلاله إثبات نفسها.

  • تقوم بعكس غضبها جسدياً

تمتلك الشخصية العصبية من مشكلة الغضب الزائد وغير المبرر والذي يؤدي إلى التأثير في المحيطين بشكل غير جيد، والتي منها:

  1.  يمكن أن تتصرف بغرابة نتيجة بعض المواقف التي تحدث، مما يتحول غضبها إلى حالة من الضحك الهستيري..
  2.  يتسبب في حدوث بعض المشاكل النفسية والاجتماعية، والجسدية أيضا، ويكون ذلك نتيجة للشعور بالضغط العصبي والنفسي طوال الوقت.
  3.  الشعور بالاضطهاد دائماً فيحدث سلوكيات سلبية، نتيجة اعتداء أحدهم على الأشياء التي يمتلكونها، أو تكسيرها بدون قصد.
  4.  لا تستطيع السيطرة على انفعالاتها، ولهذا تلجأ إلى الصراخ بشكل قوي وبدون توقف.
  • تتميز ببعض الصفات الجسدية

لا تستطيع التحكم في تصرفاتها بشكل عادي أو الشعور بالاسترخاء طوال والذي ينتج عن الشعور بالقلق والتوتر المستمر، كل ذلك يؤدي إلى حدوث توتر في الأعصاب و التعرق وارتفاع في درجة الحرارة والرعشة المفاجئة، مما يؤثر في علاقتها بالآخرين.

 ما الأسباب التي تجعل الشخص عصبياً؟

  • عند الشعور باليأس طوال الوقت.
  • الشعور بالحزن نتيجة لفقدان بعض المقربين.
  • القلق والتوتر بسبب الخلافات والضغوطات اليومية.
  • التعرض لبعض المواقف الغير جيدة والتي تؤدي إلى الشعور بالمعاملة الغير جيدة مثل الانتقاد أو الشتائم أو تجنب المعاملة.
  • ارتفاع درجات الحرارة فهناك بعض الأشخاص التي تشعر بالعصبية والتوتر عند الشعور بالحر.
  • عند الشعور بالإحباط أو الفشل في أموره الشخصية التي يسعى إليها دائماً، مما يشعره بالعصبية والتوتر.

اقرأ أيضا: طريقة التعامل مع الرجل الهادئ والعصبي والأناني والعنيد

 علاج الشخصية العصبية

  • محاولة تعلم تقنيات الاسترخاء

عند تعلم كيفية الاسترخاء والتحكم في ردود الفعل، وممارسة تمارين التنفس للسيطرة على الغضب وتقليل التوتر، إلى جانب محاولة قضاء بعض الوقت مع الحيوانات الأليفة أو ممارسة الرياضة والمساج والاسترخاء.

  • الاستعداد للمواقف المختلفة

يجب على الشخص العصبي التخطيط والدراسة الجيدة للمواقف المختلفة والاستعداد لها من خلال وضع أكثر من طريقه للتعامل، ومن ضمن هذه التعامل مع العائلة في بعض المناسبات أو عند الذهاب لاجتماعات مخطط لها من فترة.

  • تقبل الشعور بالعصبية

يجب التذكر دائماً بالهدوء والتحكم في الأعصاب عند مواجهة الشخص العصبي لأي موقف قد يشعره بالتوتر والقلق.

  • التفكير بإيجابية

يجب الشعور بالثقة في النفس وعدم الشعور بالقلق، وذلك من خلال محاولة التفكير بطريقة عقلانية.

  • تواصل الشخص العصبي مع شخص مقرب منه

يجب أن يكون هناك دائماً شخص أساسي في حياة الشخص العصبي يشعر اتجاه بالثقة والطمأنينة للرجوع إليه في جميع المواقف التي يمر بها وجعلته يشعر بالعصبية والتوتر

 كيفية التعامل مع الشخصية العصبية

  • اختيار الوقت المناسب للتحدث معه، وذلك لتجنب التحدث معه في وقت غير مناسب مما يؤدي إلى المزيد من التوتر والقلق.
  • حاول تجنب رفع صوتك عند التحدث مع الشخصية العصبية لكي تتجنب توتره، لامتصاص غضبة جيداً.
  • يجب محاولة التماس الأعذار وتجنب البقاء في المكان الذي يتواجد فيه الشخص العصبي.
  • تجنب توجيه أي نقد للشخص العصبي أمام الآخرين.
  • تجنب لوم الشخص العصبي في نفس الوقت عند ارتكابه أي خطأ وخاصة في وجود بعض الأشخاص، حيث لا يفضل الكثيرين الانتقاد المباشر.
  • محاولة الاهتمام بالحديث مع الشخص العصبي ومعرفة أسباب غضبة والشعور بما يمر به.
  • يمكن تأجيل العتاب إلى وقت لاحق، حيث من المعروف أن الشخصية العصبية هم أكثر الأشخاص يمتلكون قلباً طيباً، ولهذا يمكن الانتظار حتى يهدأ وبعدها يمكن التحدث معه ومعاتبته.
  • يجب دائماً محاولة إخفاء شعورك عن الشخصية العصبية والابتسامة في وجه، وذلك لتجنب التوتر والقلق التي يعيش بداخلها، ولكن يجب الحذر دائماً حتى لا يترجم هذه الابتسامة على أنها سخرية منه.
  • محاولة تغيير الوضعية عند الجلوس مع الشخص العصبي، حيث تساعد في تخفيف حدة التوتر، ولكن قم بذلك بطريقة لطيفة حتى لا تتسبب في عصبية الشخص بشكل أكثر.
  • إذا زاد حدة النقاش عن المعتاد فيجب التوقف على الفور، حتى تترك الشخص العصبي ليهدأ ثم مناقشته فيما بعد.
  • يجب اختيار الكلمات التي ستواجهه للشخص العصبي قبل بداية الحديث معه، حيث تؤدي العبارات الحادة إلى زيادة العصبية والتوتر.
  • إذا وجد الشخصية العصبية في حالة من الغضب، فيجب تجنبها وعدم إعطائه النصائح في وقتها وذلك لعدم تقبل الشخص لهذه النصائح.

شاهدي أيضا: كيفية التعامل مع الشخصية العصبية

silafashion.info

موقعنا هو موقع الكتروني يهتم بكل ماتهتم به النساء مثل: البشرة, الشعر, المكياج .. ونرحب بجميع زوارنا ايا كانت جنسيتهم وكل مايهمنا هو إفادة المجتمع العربي بأكمله بالمحتوي القيم والجيد الذي يقدم جديد في حياة كُل مِنا .. شكرا لمتابعتكم لنا .. ❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى