الحمل والولادة

متاعب الشهر الثامن من الحمل | مخاطر الولادة في الشهر الثامن

‏تنتظر كل حامل مرور الوقت للولادة لرؤية جنينها، وعند الوصول إلى الشهر الثامن وهو يعتبر الثلث الأخير في الحمل، ويحدث الكثير من التغيرات للجنين، وتصاحب هذه التغيرات بعض الأعراض، كما أن هذه التغيرات يمكن أن تتسبب في المتاعب والمشاكل الصحية، ‏ولهذا يجب أخذ الاحتياطات اللازمة في هذا الشهر لتجنب أي مشاكل قد تحدث حتى موعد الولادة، ولذلك نستعرض لكم بعض التغيرات التي تحدث في الشهر الثامن، وما هي متاعب الشهر الثامن من الحمل، إلى جانب معرفة النصائح التي يمكنها أن تساعد على تفادي هذه المشاكل.

يعتبر بداية الشهر الثامن بداية القلق والتوتر لكل أم، حيث يتسبب في بعض المشاكل النفسية، نتيجة اقتراب الولادة وحدوث الكثير من التغيرات الهرمونية والجسدية عن الشهور السابقة في الحمل وحدوث القلق المستمر من حدوث ولادة مبكرة، ولهذا ننصح كل أم بمعرفة كافة التفاصيل الخاصة بأعراض الشهر الثامن، لكي تستطيع التعامل معها وتجنب حدوث أي مخاطر قد تحدث.

متاعب الشهر الثامن من الحمل

متاعب الشهر الثامن من الحمل
متاعب الشهر الثامن من الحمل

منذ بداية الشهر الثامن في الحمل، وتبدأ أعراض الحمل في زيادة حدتها وخاصة:

  • أعراض الإرهاق وصعوبة الحركة والشعور المستمر بالألم في منطقة الحوض.
  • إيجاد صعوبة في النوم والشعور الدائم بالأرق.
  • حدوث ضيق في التنفس وهذا بسبب اتساع الرحم ليرتفع إلى الرئتين ليتناسب مع حجم الجنين.
  • ‏الرغبة الشديدة في الذهاب للتبول لأكثر من مرة في اليوم.
  • ‏وجود سلس في التبول عند الضحك أو العطس.
  • ‏عند الشعور بالصداع المستمر.
  • ‏وجود أنيميا شديدة، ‏مما يستدعي القيام باختبار فحص الدم للتأكد.
  • ‏بطء حركة الجنين.
  • حدوث تشويش في الرؤية، زغللة في العين.
  • ‏حدوث تورم في الأطراف اليدين والقدمين.
  • ‏الشعور بالإمساك والانتفاخ ومشاكل في عصر الهضم.
  • ‏الشعور بالصداع المستمر.
  • ‏حدوث قيء مستمر.
  • ‏ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور الدائم بسخونة، وذلك يحدث نتيجة ارتفاع هرمون الإستروجين.
  • ‏نزول بعض الإفرازات في منطقة الثدي.
  • الشبع السريع وامتلاء المعدة، ويعود ذلك إلى كبر حجم الجنين وصغر حجم المعدة وضغط الجنين على الأمعاء، مما يتسبب في حدوث الارتجاع بشكل متكرر.
  • ظهور الدوالي والتي تنتج عن الوقوف لفترات طويلة، مما يتسبب في حدوث تورم في الأوردة وتكون باللون الأحمر أو الأزرق.
  • الإصابة بعرق النسا، وذلك نتيجة ضغط الجنين على العصب الوركي، مما يتسبب في الشعور بالألم في منطقة الظهر والأرداف، مع حدوث تنميل في الساقين.
  • حدوث الإصابة بالبواسير، وهي من أشهر المشاكل التي تقابل الحامل في فترة الحمل وخاصة الشهور الأخيرة من الحمل، نتيجة لوجود مشاكل في الجهاز الهضمي، نتيجة ضغط الجنين على الأوردة المحيطة بالبواسير، وتختفي هذه المشكلة بعد الولادة مباشرة.
  • زيادة الإفرازات المهبلية في الثلث الأخير من الحمل، وذلك يدل على استعداد الرحم للولادة.

اقرأي أيضا: الشهر الثامن من الحمل واعراضه | نصائح للحامل في الشهر الثامن

شكل الجنين في الشهر الثامن

في الشهر الثامن من الحمل يكون الجنين قد اكتمل تقريباً، ولم يتبقى إلا بعض الأشياء القليلة تساعد على الولادة بصحة جيدة.

‏الطلق الكاذب في الشهر الثامن من الحمل

‏يمكن حدوث طلق كاذب في الشهر الثامن، حيث تحدث بعض التقلصات والتي يطلق عليها باكستون هيكس، ‏ما يحدث الطلق الكاذب نتيجة وضعية الجنين، حيث يصبح رأس الجنين في الأسفل بالقرب من منطقة الحوض، ويؤدي ذلك إلى الشعور بالتحجير في منطقة البطن، ولكن هذه التقلصات تعتبر تقلصات عادية ولا يمكن القلق بشأنها.

متى يزداد الطلق الكاذب

  • ‏يمكن الشعور بتقلصات إلى جانب أنها تزداد عن حدها، وذلك بسبب وجود بعض الأكياس على المبيضين أثناء الحمل.
  • ‏حدوث التهاب في المثانة والمسالك البولية، وزيادتها بشكل كبير.
  • ‏هناك بعض الأطباء الذين يدعون بعدم القلق من وجود هذه التقلصات، حيث إنها تساعد على الولادة الطبيعية، ‏ولكن الزيادة عن حدها قد يؤدي ذلك إلى الخطر في الولادة المبكرة.
  • ‏في حالة عدم استطاعة الأم الوقوف لمدة طويلة.
  • ‏الشعور بالألم الشديد عند حدوث الجماع.
  • الشعور بالألم الشديد أسفل البطن، وفي منطقة الحوض.

مخاطر الولادة في الشهر الثامن

يمكن حدوث ولادة مبكرة في الشهر الثامن، نتيجة لحدوث بعض الأسباب التي تكون من أعراضها ما يلي:

  • ‏نزول بعض بقع من الدم الأحمر بشكل كثيف أو لأكثر من يومين.
  • ‏عند الشعور بألم شديد في منطقة الظهر ويستمر لمدة من الوقت.
  • ‏عند حدوث نزيف رحمي، وذلك نتيجة لسقوط المشيمة قبل نزول الجنين إلى منطقة الحوض، عند حدوث ذلك ‏ينصح هنا الطبيب بالراحة التامة حتى مرور الشهر الثامن، بينما عند استمرار النزيف يستدعي الطبيب لحدوث ولادة مبكرة.
  • أو ‏عند حدوث تمزق في الرحم مما يسبب نزيف الشديد.
  • ‏عند الشعور بألم عند التبول، نتيجة لحدوث التهابات في المثانة إلى جانب وجود ضغط في منطقة الحوض.

اقرأي أيضا: الشهر الثامن من الحمل والجماع

نصائح لتقليل تقلصات الشهر الثامن

  • ينصح الحامل عند بداية الشهر الثامن وظهور أعراض الولادة المبكرة، الخلود إلى الراحة لفترات طويلة.
  • يجب مراقبة وزن الحامل بشكل مستمر.
  • يجب التقليل من الجماع، أو التوقف نهائياً إذا طلب الطبيب المعالج ذلك.
  • عدم الوقوف لفترات طويلة.
  • وضع وسادة مريحة أسفل القدمين مع رفعهم بشكل دائم، وذلك لتجنب حدوث تورم في الأطراف.
  • يجب التمدد كل 4 ساعات على السرير والحصول على قسط من الراحة.
  • اختيار وضع النوم المريح ويفضل إحدى الجانبين.
  • المشي يومياً لمدة لا تقل عن نصف ساعة، ويفضل في الصباح الباكر عند الاستيقاظ.
  • ممارسة بعض التمارين الخفيفة مثل اليوغا، للمساعدة على الاسترخاء وتقليل الشعور بالتوتر والقلق.
  • يجب تناول طعام صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية.
  • الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على الألياف، مثل الخضار والفواكه مثل الخس والجرجير والقمح الكامل.
  • تناولي البليلة بشكل يومي، حيث تساعد على تحسين الهضم.
  • تناولي الأطعمة التي تحتوي على البروتين مثل البيض واللحوم بمختلف أنواعها.
  • يجب الانتباه للرسائل التي يطلقها الجسم، فعند الشعور بالإرهاق والتعب يجب الحصول على قسط من الراحة على الفور.
  • عند الشعور بالجوع فيجب تناول بعض الوجبات الخفيفة، ويفضل الابتعاد عن الوجبات السريعة والتي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون.
  • ‏يجب الابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمنبهات والكحوليات مثل القهوة والشاي والمياه الغازية.

نصائح أخرى لتقليل تقلصات الشهر الثامن

  • ‏يجب الابتعاد عن التدخين، والمناطق التي تحتوي على المدخنين.
  • كما ‏يجب المتابعة مع الطبيب بشكل مستمر وخاصة عند ظهور أي من الأعراض السابقة.
  • ‏قومي بتدليك منطقة الفخذين من الأعلى وخاصة منطقة الحوض وأسفل البطن.
  • ‏يفضل الجلوس في ماء دافئ بشكل يومي للحصول على الاسترخاء.
  • ‏قومي بدهن البطن بالكريمات المرطبة والزيوت الطبيعية مثل زيت اللوز الدافئ، لتجنب تشققات الثدي والبطن وترتيبهم.
  • يجب التقليل من الجماع أو التوقف عنها إذا طلب الطبيب ذلك.
  • الابتعاد عن تناول الحلويات، أو التقليل منها بقدر الإمكان، وذلك حتى لا تتسبب في حدوث سمنة مفرطة.
  • عند ظهور أي من الأعراض السابقة يجب استشارة الطبيب على الفور وخاصة عند نزول ماء، يجب حينها التوجه لعيادة الطبيب المتابع.
  • يجب الابتعاد عن أسباب التوتر والقلق والمشاكل النفسية بقدر الإمكان، والحصول على بعض الراحة.
  • الابتعاد بقدر كافي عن أي مجهود بدني.
  • الحصول على عدد ساعات كافي من النوم يصل إلى 8 ساعات يومياً.
  • يجب الإكثار من تناول المياه تصل إلى 3 لتر يومياً، حيث تساعد في ترطيب الجسم.
  •  عند استمرار وجود أعراض الولادة المبكرة يجب الذهاب إلى الطبيب المعالج على الفور.

silafashion.info

موقعنا هو موقع الكتروني يهتم بكل ماتهتم به النساء مثل: البشرة, الشعر, المكياج .. ونرحب بجميع زوارنا ايا كانت جنسيتهم وكل مايهمنا هو إفادة المجتمع العربي بأكمله بالمحتوي القيم والجيد الذي يقدم جديد في حياة كُل مِنا .. شكرا لمتابعتكم لنا .. ❤

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى